2014… وداعا”

لست عادة ممن يستطيعون رؤية النصف الملآن من الكوب.. لست ايجابية في تفكيري، انا انسانة واقعية أری الحياة كما هي وأميل للسلبية في معظم الاوقات. لكني تعلمت الكثير في هذه السنة الصعبة واردت ان اكتب شيئا” استطيع قراءته كلما اشتدت الظروف وضاقت الآفاق:

علمتني 2014 الايمان .. فقد ايقنت ان الثقة بالله ليست خرافة او وهم، بل قبس من النور يشتد سطوعا” حين تداهمنا ظلمة المصائب، وملجأ آمن تتعاظم سكينته لما تباغتنا وحشة الشعور بالعجز.. فلا شيء غير الإيمان برب سميع عليم يواسي من شارف عالمه بأسره علی الانهيار. وقد يستخف البعض بهذا، ولكني اعلم ان صمودنا- انا وعائلتي- في فترة مرض اغلی الناس (نانا) وتعبها لم يكن سوی نتيجة إيمان بالله وتوكل عليه ورضا بحكمه ومشيئته، خاصة بعد قسوة طبيب يصرخ: “ايمتی حا تفهمي انه امك عم تموت؟”

علمتني 2014 الحب.. فاكتشفت ان الحب ليس كلمات جوفاء تقال بل تصرفات صغيرة تحفر في القلب والذاكرة. قد تكون ابتسامة ممرض يحمل اخبارا” سارة، أو ضمة أخت حين تسود الدنيا.. قد تكون وردة جميلة من أخ لا يحسن التعبير عن حبه، أو شحوب أب يشعر بالعجز أو حتی دمعة صديق يعرف ويدعم..

علمتني 2014 التسامح.. لا شيء يستحق ان يلوث صفاء حياتك مع من تحب. فالحياة قصيرة جدا” ولا وقت نضيعه  في حقد او كره او حتی معاتبة.. لا أنسی لحظة خروج والدتي من العناية المشددة وقولها وعيونها دامعة: “الله بيعلم يا أمي انا سامحت كل الناس.. ما في بقلبي شي .. ما محرزة هالدنيا” .. عظيمة انت يا أمي

image

علمتني 2014 القوة والصبر.. لم اكن أعلم ان بداخلي كل هذه القوة.. ولا يعلم احد كم يلزمنا من القوة لنقدر علی مواصلة العمل والاهتمام بالتفاصيل الصغيرة المزعجة والصبر لتحمل مسؤوليات ثقيلة رغم ضعفنا وتعبنا وقلة حيلتنا

علمتني 2014 ان الابتسامات ليست كلها للتعبير عن الفرح. قد نبتسم لنشجع من حولنا،  وقد نبتسم لطفل صغير يعجبنا.. قد نبتسم للتعبير عن قوتنا، او ضعفنا.. قد نبتسم حين نسمع اخبارا” سعيدة ولكن ايضا”حين نسمع كلمة “يمكن”.. قد نبتسم لمن اذانا لنثبت له انه لم ينجح، ولو نجح.. قد نبتسم لنفسنا حين نتفاجأ بوجهنا في المرآة.. قد نبتسم للسماء لانها جميلة وللبحر لانه غاضب..

علمتني 2014 الكثير من الأشياء.. لكن أهمها هو أن الحياة مدرسة لا تتوقف الدروس فيها.. وعلی مشارف العام الجديد، استعد لتعلم المزيد.. فقد اكتشفت ان رأس السنة ليس لأخذ القرارات والالتزام بها، بل هو فرصة لنراجع ما تعلمنا من دروس.. كل عام وانتم بخير ♡

image

Advertisements

About Farah

- Heavy reader (literally). - Scientist in process. - Veiled Muslim (alhamdoulillah).

Posted on December 31, 2014, in Family, Personal and tagged , . Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: