Blog Archives

عام مضى

منذ عام واحد فقط، لم اكن اعلم ان اكبر الانهيارات هي تلك التي لا تحدث اصواتا.. وتترك خلفها ضجيجا من الفراغ

رحلت ابي، لم تحدث كثيرا من الجلبة وانت تذهب، رحلت بهدوء وسكينة..كعادتك دائما

لم يزل جرحي ينبض كل يوم يا ابي..مع كل فنجان شاي صباحي لم تصنعه انت ارتشف مرارة غيابك.. وعلى انغام كل أغنية كنت تفضلها يتردد صدى صوتك العذب في ذاكرتي

اشتقتك ابي.. انا ابنتك المفضلة لطالما قرأت ذلك في عينيك حتى عندما كنت تحاول اخفاء ذلك عن الجميع.. ولا تزال تلك الابتسامة المميزة، ابتسامة الفخر المطلقة، تشع في ذاكرتي نورا عندما يشتد سواد الحزن ظلاما

في هذا العام تعلمت يا ابي ان الانسان لا يموت فعلا الا عندما تمحى ذكراه بين الناس.. وانت ما زلت حيا بيننا، ما زلنا نردد اقوالك ونضحك عندما نتذكر قصصك و”نغص” عندما نأكل اكلتك المفضلة

احبك ابي، اليوم اكثر مما مضى، وبعد عام على غيابك اشد الرحال لاستقبل حفيدا لم يسعفه الحظ ليلقاك.. ساغني له اغنياتك واروي بعضا من قصصك واخبره عن جد كان يتوق لتدليله.. ورحل باكرا

كل عام وانت حبيبي.. دائما

image

اشتقتلك..

اشتقتلك بابا غازي
اشتقت لعيونك الحلوين الي بسمتهن كانت عطول بريئة وصادقة
اشتقت لجبينك العريض الي كنت بوسه كل يوم قبل ما نام
اشتقت لصوتك الرائع لما تغني الصبح وانت عم تحلق ذقنك
اشتقت لصابيعك الطوال وللمستك الحنونة
اشتقت لفنجان الشاي من ايديك كل يوم قبل المدرسة.. او لما نصطبح مع بعض ايام الاعطال
اشتقت لخطك المميز وانت عم تحضر ليستات الاغراض اللازمة للبيت
اشتقت لنقاش ساخن منحتد فيه بالرأي.. ومنرجع نتفاهم
اشتقت لمباراة برشلونية نحضرها سوا ونعلق عليها ونعصب ونتحمس
اشتقت لحكاية تسلينا فيها من نوادر العرب.. او حتی من ذكرياتك
اشتقت لمشوار الصبح بالسيارة ونحن عم نسابق الوقت لانه لو قد ما بكرنا، تأخرنا يا أبي
اشتقت لبسمة ترحيب .. لنظرة فخر.. لضحكة مزح.. لغمرة حنان
اشتقتلك بابا غازي.. الله يصبرنا عفراقك 💔

image