Blog Archives

“محمود درويش- لوصف زهر اللوز” on YouTube

لوصف زهر اللوز، لا موسوعةُ الأزهار تسعفني، 
ولا القاموسُ يسعفني ..
سيخطفني الكلام إلى أَحابيل البلاغةِ ،
والبلاغَةُ تجرح المعنى وتمدح جُرْحَهُ،
كمذكَّرٍ يُمْلي على الأُنثى مشاعرها 
فكيف يشعُّ زهر اللوز في لغتي أَنا
وأنا الصدى؟

image

وَهُوَ الشفيفُ كضحكة مائية نبتت
على الأغصان من خَفَر الندى …
وَهُوُ الخفيفُ كجملةٍ بيضاءَ موسيقيّةٍ …
وَهُوَ الضعيف كلمح خاطرةٍ
تُطِلُّ على أَصابعنا
ونكتبها سُدَى…
وهو الكثيف كبيت شِعْرٍ لا يُدَوَّنُ
بالحروف ..
لوصف زهر اللوز تَلْزُمني زيارات إلى
اللاوعي تُرْشِدُني إلى أَسماء عاطفةٍ
مُعَلَّقةٍ على الأشجار، ما اُسُمهْ؟
ما اسم هذا الشيء في شعريَّة اللاشيء ؟
يلزمني اختراقُ الجاذبيِة والكلام ،
لكي أحِسَّ بخفة الكلمات حين تصير
طيفاً هامساً، فأكونها وتكونني شفّافَةً بيضاءَ

image

لا وَطَنٌ ولا منفى هِيَ الكلماتُ،
بل وَلَعُ البياض بوصف زهر اللوز ،
لا ثَلْجٌ ولا قُطْنٌ ، فما هُوَ في تعاليهِ على الأشياء والأسماء
لو نجح المؤلِّفُ في كتابة مقطعٍ
في وصف زهر اللوز، لانحسر الضبابُ عن التلال، 
وقال شَعْبٌ كاملٌ:
هذا هُوَ ، هذا كلامُ نشيدنا الوطنّي!

 

محمود درويش

محمود درويش- لوصف زهر اللوز: http://youtu.be/hbakewdaIoM

Weaving Life

My Life is but a weaving
between my Lord and me;
I cannot choose the colors
He worketh steadily.

Oft times He weaveth sorrow
And I, in foolish pride,
Forget He sees the upper,
And I the under side.

Not til the loom is silent
And the shuttles cease to fly,
Shall God unroll the canvas
And explain the reason why.

The dark threads are as needful
In the Weaver’s skillful hand,
As the threads of gold and  silver
In the pattern He has planned.

He knows, He loves, He cares,
Nothing this truth can dim.
He gives His very best to those
Who leave the choice with Him.

Corrie Ten Boom- Dutch poet.

image

ماريا ابنة الحي

قد يبدو عنوان هذه الخاطرة غريب بعض الشيء، غير انه مناسب بامتياز لما سأرويه لك عزيزي القارئ
وقد ﻻ يبدو غريبا لمن عاش مثلي، في التسعينات، فترة المسلسلات المكسيكية، فهو عنوان واحد من اشهرها
لكن قصتي ليست عن مكسيكية احبت رجلا اكتشفت فيما بعد انه اخاها غير الشقيق من ابيها الغني الظالم الذي تخلى عنها وعن والدتها التي كانت تعمل في قصره واستغلها.. قصتي عن فتاة صغيرة بعمر الزهور، اذهلتني عفويتها وبراءتها وحسن خلقها
تبدأ قصتي بمشوار اعتدت القيام به مرة او مرتين في الشهر مع سكينة، “البنغلادشية” التي تعمل عند جدتي، الى محل للاتصال بعائلتها والاطمئنان عليهم.. وهذه الاتصالات قد تدوم بين الساعة والنصف والساعتين وهي اطول ساعات حياتي!! حيث انني مجبرة على الانتظار ريثما تنهي كلامها وبكائها وضحكاتها واخبارها وجميع ما تريد قوله.. حقها طبعا
ولا اخفي عنكم كرهي لتلك “المشاوير” ومدى ضجري واستيائي، خاصة ان محل سكينة المفضل هو ايضا صالة لالعاب الكومبيوتر والانترنت يستخدمها الاولاد ليتشاركوا العابا، اقل ما يقال عنها انها غير تربوية، تهدف لترسيخ العنف الكلامي والجسدي بينهم، فتعلو اصواتهم وهم يعنفون بعضهم تارة، ويهنئون بعضهم تارة اخرى على “مقتل” شخصية او نحو ذلك من اجرام

وبحكم الضجر والفضول، كنت اراقب مجموعة اولاد،استفزني فيها كونها مؤلفة بمعظمها من بنات وليس من صبيان كما جرت العادة

image

ولفت نظري بينهن طفلة صغيرة تراقبني وانا اراقبها، وتبتسم لي بحرارة كلما ابتسمت لها

image

وجعلت اراقبها وهي تلعب وتضحك مع اصدقائها.. لفتني كرمها عندما اشترت بعض الحلوى ولم تتذوق منها الا بعد ان اطعمت جميع من معها.. شدني اليها حسن خلقها وهي تجمع الاوساخ التي خلفتها بعد ذلك، ثم ترميهم في سلة القمامة دون ان يطلب احد منها ذلك.. ابهرتني طيبتها وهي تعرض علي بعضا من حلواها شفقة منها على حالي وتجاوب بابتسامتها الساحرة عندما سألتها عن اسمها: “اسمي ماريا” ثم تتبرع بمزيد من المعلومات “اختى مها فوق”، واشارت للطابق الثاني ثم اضافت:”وسفتي هيدا يلي مرق من زنبك؟ هيدا اخي بلال.. ولسه في اختي الكبيرة اسما يمن” وعندما قلت لها ان اختي الكبيرة اسمها يمن ايضا جاوبتني ببراءة:”على اسم عمتي” !! ثم تذكرت شيئا فجأة وسألتني:”انت سو اسمك؟” وكافأتني بابتسامة عندما جاوبتها، اشعرتني لاول مرة في حياتي ان اسمي اجمل الاسماء.. “بنت عمي اسمها ماريا كمان”  جاوبتها “بس اسمك احلى” وضحكت لسخافتي رغم ان المجاملة اعجبتها.. ولم تطل محادثتنا بعد ذلك فقد كان على ان اذهب لكن صورتها انطبعت في ذهني ولم يغب عن بالي ندرة طيبتها ولا حسن تربيتها

image

علمتني ماريا ان ايماننا بغد افضل هو اهم حافز  عند تربية اطفالنا، وقناعتنا ان الخير طريق الحق، وان حسن الخلق واجب وضرورة، تظهر في اسمى صورها عندما نجدها مغروسة فيهم.. هنيئا لنا بك ماريا، وبوركت الايادي التي ربت فيك حسن الخلق وزرعت في نفسي املا جميلا يهمس لي ان الدنيا ما زالت بخير.. شكرا ماريا

Trapped!

Have you ever felt trapped? Looking around, you do not understand how you got where you are and why?

You’re trapped: you live, but miss the purpose, you laugh but do not feel joy, you smile but do not mean it, and you cry but do not show it…

You doubt everything. Your choices, your words, your decisions, your thoughts… You even doubt the people you live with, the people who love you, your friends, your neighbors…

This is not what you wanted, what you hoped for, what you worked so hard to achieve. This is not what you moved mountains for; this is not what you planned and invested hours for…

Or is it?

There comes a time in every person’s life where stress, depression, and other countless reasons overpower his will. When this happens, life does not make sense anymore: it feels like a prison you constantly want to escape…

Don’t worry, it is normal: you are human!

Those simple words are your redemption, it is ok to feel weak, and it is ok to doubt… it is ok…

You know what? the sea is not always approachable, the sky is not always clear, the wind is not always refreshing, the sun is not always warm, the night is not always calm… why should you always be confident?

Just breathe… and think again!

Think again!

Don’t worry my Tripoli.. We still love you!

It has been a long time since I thought about my feelings for the troublesome city I live in..

Today, I decided I still love my Tripoli.

Passing through its streets, I felt how lucky I was to be part of its insignificant background..

My Tripoli, the city of ancient history, where you could walk into to a mosque that was built thousands of years ago, or down the streets into markets that served sultans…

My Tripoli, the city of  amazing familiarity, where you could easily identify faces, where everyone knows everyone or is related to someone who knows them..

My Tripoli, the city of simple joys, where the special taste of a kaakeh is addictive ,where you know which store sells the best sweets and which offers the cheapest, yummiest Felafel..

My Tripoli, the city of sparkling beauty, where the tempting sea lazily hugs the length of its shores, and is always a few minutes away..

My Tripoli, the city i was raised to love, the city i lived every sweet moment of my childhood in, the city where I met my best friends and where i know every corner, every building, every cafe.. well almost 🙂

I still love you my Tripoli.. All the efforts to make me forget what you mean will not work.. I know better..

I know that whatever happens, a few black clouds could not hide your glorious rays for long..

I know that whoever is trying  to turn you into a war zone would only succeed if we let him..

I will always love you my Tripoli..  I promise!

My Tripoli