Blog Archives

حساسية

أعاني نوعا من الحساسية لم اكن أدري انه موجود أصلا.. الحساسية ضد السياسة اللبنانية
نعم.. فعوارضها واضحة لا مجال للشك فيها.. أشعر بحكاك فظيع كلما سمعت الرقم 14 أو 8 ، وبدوار شديد كلما سمعت أحدا يتكلم عن فراغ رئاسي او فساد حكومي.. كما قد يصحب كل هذا شعور بالاختناق كلما ذكر احد طاولة حوار او وحدة وطنية.. ناهيك طبعا عن دقات قلبي المجنونة كلما تبجح احدهم بمكافحة الطائفية والغاء الواسطة و المحسوبيات وغيرها من اوهام وتعابير ابطال السياسة اللبنانية -مع تحفظي على استخدام هذا التعبير، فليس في لبناننا لبنان… ولا سياسة
وقد حاولت مرارا الابتعاد عن كل مثيرات تلك الحساسية الفتاكة، دون جدوى.. فامتنعت أولا عن الاستماع لكل طفيلي يسمي نفسه سياسي لبناني ولكل من يتبعهم او يشجعهم او يروج لهم وكان هذا أذكى وأسهل ما فعلت! ثم اجبرت نفسي على تجاهل كل برامج التلفاز التي تسمح للمحللين السياسيين والخبراء الذين يحسبون ان في دوائر الفساد المهترئة ما يمكن انقاذه بالكلام! وهذه الخطوة خففت شعوري بالاحباط لانني لم اعد اتابع اعلاما يبعثر قمامة بلد وينثر سمومها في وجوه بسطائها من اجل سبق صحفي تافه.. لكن راحتي لم تدم طويلا لانني اكتشفت ان السياسة ما عادت محصورة بالأشخاص الذين يتكلمون في المقابلات على وسائل الاعلام المرئية والمسموعة.. بل اصبحت فيروسا خبيثا اصاب كل الناس: من العائلة والاصدقاء والزملاء وصولا الى سائقي التاكسي الذين يتحدثون وكأنهم “فاهمين اللعبة” ويعرضون آراءهم كيفما ارادوا وحيثما حلوا

ابتلع كل يوم جرعة من مضادات التحسس وامضي لتلاميذي أعلمهم كيف يحارب الجسم كل يوم معارك ضارية ضد الاعتداءات الخارجية مهما صغرت، لانه يعلم، بالفطرة، ان التخاذل في هذا الامر يضعفه ويقضي عليه تدريجيا عسى ان يأخد هؤلاء -اي تلاميذي-العبرة من ذلك ويصنعوا مستقبلا افضل من حاضرنا المقيت.. يوما ما

image

Advertisements

“عينك على عكار”

اكتب اليوم وقد مر زمن على تلك المغامرة.. قد انسى تفاصيلا صغيرة أو شخصيات شاركتنااحداثها لكنني لن انسى شعور الهدوء الذي احسه حتماً كل من مشى تلك الدروب المتعرجة اللامتناهية، شاقاً طريقه بين جبال عظيمة شامخة مكسوة بالاشجار، مكللة بالغيوم

قد يعني البعض ان اذكر تفصيلا مملا للاماكن التي زرناها، وكل ما حدث او لم يحدث في ذلك النهار الصيفي الطويل.. لكنني سأكتفي بان اسم وجهتنا ابى الا ان يكون بسيطا بساطة من يدرك ان الاسماء مجرد قشور بشرية لا تعني شيئا

ما سر عظمتك عكار؟

أسحر نبع عذب يشق طريقه بصعوبة ليسقي ظمأ الأرض ويروي العطشى؟

أم عبق السنديان يغمرك ويملأ رئتيك التي اثقلها تلوث المدينة؟

أم ربما طعم حبة توت برية تقطفها من ناصية الطريق وتأكلها ثم لا تستطيع نسيانه؟

أهو فخر فلاح بجنى يومه من السماق الاحمر اللذيذ يسوّقه لك باعتزاز وثقة؟

أم جمال زهرة برية تتحدى الصعاب لتسمو بقامتهاالصغيرة وتنشر بهاء الوانها بفخر؟

أهو اغراء تفاحة حمراء حفرت برائحتها وطعمها مكانا مميزا في ذاكرتك؟

أم لذة منقوشة عجنتها اياد خيرة تسكت جوعك وتغمر حواسك؟

أهو صوت السكينة الذي لا يقاطعه سوى وقع قدميك على الارض؟

أم عذرية غابات غناء لوّنها الخريف بعشوائية لافتة؟

عذرا عكار.. ليس كافيا ما قلت وما سأقول

لكنني معذورة.. فسحر سطوتك ما يزال حتى الان يربكني ويغريني بالمزيد

عيني على عكار؟ بل روحي هائمة هناك بين صخورها تنادي.. أغداً القاك؟؟

عكار

عكار

عكار

حلف الزهر


“نشيد حلف الزهر”

أوف أوف أوف

قالوا الزهر بيقهر قهر

وأنا من قهري لبناني

سمعني و شوف شو بدي قول

تقبلني و ما تنساني

كلنا انا و انت ضحية التزوير

طرقات بيتي و بيتك زواريب و حفافير

ما بيكفي سرقونا وببعض علقونا

تركونا نموت الجوع والفقر و التعتير

خلي ايدي بايدك وقول الله كبير

بتفيق الصبح وما بدك تقوم

بتطّلع حولبك الدني ملياني هموم

شوبدك تعمل لوين بدك تروح

مدرستك جامعتك أو شغلك المشؤوم

كل الناس حولك بس بتحس حالك وحيد

صار لازم توعى وتختار طريق جديد

وينو سيدي و بيكك و ينن رجال الدين

لما بتدفع فاتورة كهربا التقنين

لما مندرس عالشمعة ولما بيغلى البنزين

لما بتنام جوعان ومعو ليموزين

مع مين ما منروح نحن خسرانين

درزي سني شيعي موارنة ولا روم

كلنا لبنانيين ما تزيدو البلد هموم

بيقولو الأستقلال بيأدي للسلام

صحيح بس مش لما بيكون سلاحنا الاستسلام

صرنا منعيش كل يوم بخوف و رعب و اكتئاب

ومن عيونا طار النوم وبوجنا تسكرت البواب

يا رجال السياسي بيكفي حكي معسول

ما بدي منكن مال ولا قسط ولا مريول

بدي كل واحد منكن بشغلته مشغول

وتبطلو كل السرقة المشاكل ما بتطول

وتذكر اسم بلدك اللي انت عليه مسؤول

ما في ولا زعيم بيعمل منك انسان

انت سيد نفسك كلك عزم و ايمان

وان سألك شو دينك قلو شو ما كان

ما الدين للمحبة مش ليفرق بلدان

رفاع راسك و قول أنا من لبنان

“رفاع راسك و قول أنا من لبنان

This was our humble way to answer back to all the “color” wars going on when nothing was clear anymore. To put it this way, it was when colors were symbols of you blindly following a party and we have had it. “We” refers to me, my sister Nur, and our roommates Ahlam and her sister Nour, Zainab and Najwa. We were all students, each of a different religion, but that never prevented us from being good friends.

It was during a late night gathering of 2006, we decided to form a counter-party to all those around us. We even decided to wear pink ribbons to show we belong to none of the “colors” fighting for power. We were laughed at, and belittled and even though we went through a lot and finally did not to wear the pink ribbon anymore, no one could convince us  to change our minds.

This is a renewed message to all of you colorful politicians of my Lebanon, I belong to none of you.

pink-ribbon

Bad Year!

That awful comment I’ve heard so often this year, and it’s barely early march!

Is it a bad year?  Let’s see.

As the whole map is changing around us: countries forming, others dividing.. and as the rules of the political game started to change worldwide, caused by a rapid decline in the economy everywhere; we find ourselves in a country that shouldn’t have existed in the first place, trying to regain the thin mockery of a balance that can never be!

Should I elaborate? where would I start?

Do I start with the fact that we are in a country that bases its economy on trades and tourism, but always finds a way to be in war?

Or shall we start with that joke of the so called “politicians”  who can not even succeed in “acting” as if they care about their people?

Maybe it is better to talk about how unique it is to live in a place with so many religious cults and so little religion?

Need I say more? Maybe it is not wise, but I will!

We live in a country where poverty is only a few misfortunes away.

We witness every day how great people are humiliated by nobodies just because they can.. just because these nobodies  know “somebody”!

We live in a democratic country where it doesn’t matter what you think, but who you follow!

We live in a place where killing a religious person is a “mistake”, but mocking another is a “crime”!

We live in a place where you are used to sleeping while the sound of bullets and bombs is all around you.

We live  in a place where you must forget, not learn, from your previous mistakes.

Is it a bad year? The year is not bad, my friends, the time is not to be blamed..

We simply live in a place where life is not possible!

ignorance-ignorance-point-of-view-la-la-la-la-demotivational-poster-1258905282